حقوق الأسير على المسلمين

نشر بتاريخ 16 Apr 2017 الزيارات 314

السؤال: ما هي حقوق الأسير على المسلمين؟ وماذا يجب عليهم أن يفعلوا في سبيل تخليصه من الأسر؟

 

جواب فضيلة الشيخ:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد...

يجب على المسلمين أن يبذلوا كل ما يستطيعون من أجل فك أسراهم، وتحريرهم من الأسر، وتحكم الأعداء الكفار في رقابهم، فإذا كان الأمر يتطلب فداء بالأسرى من العدو، فادوهم، وبادلوا أسرى المسلمين بأسرى العدو.

 

وإن كانوا يحتاجون إلى الفداء بالمال، دفعوا لهم من المال ما يخلصهم. قال الإمام مالك: يجب على المسلمين أن يفكوا أسراهم ولو استغرق ذلك جميع أموالهم. ذكره القرطبي في تفسيره.(1) وقال عمر: لأن استنقذ رجلا من المسلمين من أيدي الكفار، أحب إليّ من جزيرة العرب. (2)

 

ويجب على أمراء المسلمين أن يسلكوا كل سبيل تؤدي إلى فكاك الأسرى من أيدي الأعداء. ومن ذلك المفاوضة معهم. وإن كان تحريرهم يتوقف على إعلان الجهاد جاهدوا من أجل إنقاذهم، ولا سيما إذا كانوا يعانون من الإيذاء والتضييق والتعذيب.

 

قال تعالى: {وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون: ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها، واجعل لنا من لدنك وليا، واجعل لنا من لدنك نصيرا} (النساء:75)، والمهم: أن من فروض الكفاية على الأمة أن تخلص أسراها، ولا تدعهم فريسة لأعدائهم، وفي الحديث الصحيح:" أطعموا الجائع، وعودوا المريض، وفكوا العاني" (3) والعاني هو الأسير، فإذا لم يجد المسلمون وسيلة لاستنقاذ أسراهم، فالواجب عليهم أن يدعوا الله تعالى لهم في صلواتهم وقنوتهم وخلواتهم، كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم، في دعائه للنفر الذين أسرتهم قريش، دبر كل صلاة.

 

.....................

 

(1) تفسير القرطبي.

(2) رواه ابن أبي شيبة في مصنفه:12/ 18 طبعة الدار السلفية بالهند وأبو يوسف في الخراج ص196 طبعة السلفية بالقاهرة.

(3) رواه البخاري.